2 - الغلاف والسوار

تشطيب الغلاف والسوار الذين يحملان الساعة، هو عمل في غاية الصعوبة ويتطلب العديد من الإجراءات المعقدة، وبالنسبة لشركة Patek Philippe فهو على نفس الدرجة من الأهميه التي تتمع بها الماكينة نفسها.

يحتل انتاج الغلاف الذي سيحمل الساعة، وصياغة السوار الذي يبقيها في مكانها، درجة من الأهميه لدى Patek Philippe  لا تقل عن أهمية الماكينة نفسها. صياغة الغلاف هو عمل في غاية الصعوبة ويتطلب ٢٠ من المتخصصين يقومون بأداء نحو ٥٠ عملية. يتطلب انتاج السوار كذلك العديد من العمليات المعقدة.

يجب أن يعكس السطح الخارجي للساعة ما تتمتع به الماكينة في الداخل من تميز. يجب أن يتمتع أدائها الوظيفي بالكمال التام وأن يضمن أقصى درجات الراحة والملاءمة. هذا هو السبب في أن ختم Patek Philippe  يكرس هذه الأهمية الكبرى للأشكال الأنيقة والمواد النبيلة والكمال في التشطيب والتقنيات الزخرفية. 

أولا، يتم إنتاج فورمة الغلاف باستخدام مكبس، ثم يتم قطع شكل تقريبي للجزء من شريط من المعدن، ثم يتم استخدام حزمة من المعدن لدفع القطعة إلى اداة صك تشبه السندان (كتلة معدنية بشكل التصميم)، حيث يتم صياغتها بمهارة فائقة لتحسن أبعادها. ومع الضغط الحذر المتكرر يتم تدريجيا الوصول للشكل النهائي للغلاف. ثم يتم تهذيب مكونات الغلاف عن طريق واحدة من  أسطول ماكينات حالة -الفن لدى Patek ؛ وفي الوقت نفسه يتم حفر الرقم المسلسل بداخل ظهر غلاف الساعة.

ثم عند ذلك يتم تشطيب الغلاف يدويا - عملية تسمى  "العمل الدقيق" حيث يتم برد أي بقايا من المعدن، ولحام الملحقات، وعمل المفصلات للأغلفة التي تحتوى على غطاء مضاد للغبار، ويتم تعديل الفتحات  لتناسب التركيب على نحو سلس. وبذلك تكون قد تمت الاستعدادات للصقل.

يعني الحزم في ختم Patek Philippe  أنه تحت أي ظرف من الظروف لن يكون هناك تهاون مع أى آثار ناتجة عن أى انحرافات في عملية التصنيع. 

تسمى جلوشا أيضا "دورة المحرك"، هي تقنية تستخدم لإنتاج لمعان في النقوش الهندسية الدقيقة من الخطوط المتقاطعة، تتم في كثير من الأحيان على أغطية الحماية من الغبار في ساعة الجيب. في Patek Philippe ، تنفذ  تقنية جلوشا اليدوية على المخارط التي يعد الكثير منها من الأنتيكات حاليا، وهي آلات تعمل باليد ذات طابع خاص تتناقله الأجيال لإعطاء خبرة ذات حساسية أكثر للعمل الذي يقومون به. من خلال تدوير اثنين من مقابض كرنك، يقوم المشغل بقيادة أداة القطع بحيث تقطع الأخاديد الدقيقة في سطح المعدن.

يتميز موديل Calatrava *Clous de Paris*  الشهير من Patek Philippe بنقوش جلوشا المسمارية على الإطار حول زجاج الساعة، خطوط مجوفة تتقاطع لتشكيل أهرامات صغيرة. ويمكن رؤية هذه التقنية في ساعة Calatrava الرجالية كود 5119 ، أو النسائية كود 7119.

وتستخدم أعمال جلوشا الزخرفية في كثير من الأحيان على ظهر غلاف الساعة المنقوش وموديلات الأعمال اليدوية النادرة. 

أي جوهرة يتم اختيارها لترصع غلاف أو سوار ساعة Patek Philippe سواء كانت من الماس أو الياقوت أو الصفير أو الزمرد - ستكون الأفضل على الإطلاق في نوعها، وتمتثل للمعايير الصارمة لختم Patek Philippe. ففي شركة Patek Philippe ، تستخدم فقط درجات اللون في النطاق من "دي" إلى "سي". نقاء الماس هو دائما من الصنف الذي لا تشوبه شائبة داخليا، هو المرغوب دائما ويكون مقطوعا في منتهى النقاء. دقة القطع هي أيضا حيوية لضمان إنتظام وتساوي الترصيع. مهمة الترصيع هي أن تضع المجوهرات بإتقان تام، بحيث يصبح ميزة رائعة وأن يكون بالطبع آمنا. يتم ترصيع الأحجار الكريمة في Patek Philippe باسلوب تم تقديره على مدار الزمن؛ باليد وعدم الاستعانة بمادة لاصقة اطلاقا. يضع فنان الترصيع كل حجر كريم على القمة الخاصة به، سواء في ترصيع الإطار حول زجاج الساعة حيث يتم تثبيت الحجر بعناية عن طريق طي الطوق المعدني الذي يحطه (عادة من الذهب). أو أى ترصيع ظاهر حيث يكون للحجر الكريم أخدود على الجانب السفلي يناسب على شبكة خفية من القضبان. يجب أن توضع الأحجار الكريمة على نفس المستوى، وتكون موجهة في نفس الاتجاه، وكلها في نفس الارتفاع، مع ضمان تثبيتها بأمان فائق. الدقة والاهتمام بشكل وطابع الجوهرة هو أمر حيوي لابراز جمالها وتحقيق أزهى الإشراق والبريق 

يمكن أن يتمثل فن الحفرعلى العديد من الأسطح في الساعة إلى الميناء وحتى المكونات؛ وغالبا ما نرى على غلاف الساعة نقوش حفر صممت لها خصيصا. هى عملية تستغرق وقتا طويلا - يمكن أن يستغرق لزخرفة غلاف واحد فقط بهذا الإسلوب أكثر من أسبوع.

يخلق الحفرخطوط ساطعة مسيطرة ولعب بالأضواء والظلال وفن ملهم مدرج على سطح معدني صغير قاسي. بالإضافة إلى الذوق الفني، فإنه يتطلب مهارة متناهية لتحقيقه.

قبل أن يمكن بدء أي حفر، يستخدم الفنان قلم رصاص لرسم موضوعه وجميع الزخارف المعقدة في النقش. وحين يصبح راضيا عن التصميم، ويستخدم الفنان بورين (إزميل مرهف، لعمل الخطوط الدقيقة) أو إزميل (للأخاديد الأوسع). يمكن توجيه هذه الأداة الى نقطة، أو بشكل مربع أو دائري، لكنها دائما حادة، تتغلغل في المواد، وتتبع خط أو منحنى مع الأخاديد متفاوتة العمق. وهكذا يقوم فنان النقش بتحويل خطوطه التفصيلية له توجيه إلى السطح المجهز. كما هو الحال في عالم المجوهرات، فهو يستخدم المجهر معظم، جنبا إلى جنب مع التركيز المطلق. ويشبه استخدام البورين هنا استخدام فرشاة الرسم، يمسكها الناقش في يد بينما تحرك الآخرى كرة الحفارة، وهى حامل كروي يقوم بتدوير القطعة لضبطها على أفضل وضع للعمل. 

تقنيات الحفرال ثلاثة:

  • حفر الخطوط أو النحت: الخطوط الدقيقة التي يتم عملها بأداة البورين
  • الحفر البارز، ويسمى أيضا "الزخرفة الناتئة": أسلوب ترامب لوي في التصميم بطريقة النحت الغائر، التي يتم عملها باستخدام إزميل، حيث يتم إزالة المواد من الخلفية لترك مناطق بارزه، تبدو بلون أخف
  • *شامبفي*: التفريغ الذي يشير إلى تجويف يصنعه إزميل مستوي، في سطح لوحة معدنية لتستقبل المينا.

فن الصقل البسيط هو احد أهم تقنيات التشطيب، فهو يبرز شكل الغلاف، ويسلط الضوء على كل جزء متميز ويجمع بصريا تقنية جلوشا مع فن ترصيع المجوهرات والنقش في كيان موحد براق.

في Patek Philippe يتم الصقل باليد، كما كان يتم دائما، ويسمى "التعويم الحر"، أو "صقل التعويم". وتتم هذه  التقنية متناهية الدقة بدون ضغط، وهي صعبة بشكل خاص، ولكنها تنتج أسطح فائقة النعومة خالية من التلفيات، يستخدم عامل الصقل سلسلة من الأقراص مختلفة الحجم من النسيج أو اللباد أو الشعر (الحقيقي أو الصطناعي)، بناءا على التأثير المرغوب، كل منها مغلف في عجينة جلخ بلطف. الصقل هو عمل دقيق، يتطلب وقت عمل مكثف. على سبيل المثال، الغلاف من الذهب، يستغرق صقله في المتوسط من ساعة ونصف الساعة، بينما صقل السوار يصل إلى ساعتين، والغلاف من البلاتين الحساس حتى أربع ساعات.

بغض النظر عن شدة تهذيب حواف وعمليات التلميع، يجب الحفاظ علي إلتزام شكل ومظهر جميع الأجزاء والماكينة والعناصر الخارجية، بمعايير Patek Philippe.

تشمل أساليب الصقل:

  • صقل المرآة - يضفي تأثير مزدوج غير عادي من الإنعكاسية الفولاذية أو المات الأسود العميق ، اعتمادا على اللعب بالأضوء
  • التمشيط بنعومة الساتان - رأس جرش يتم تركيبها على محرك صغير مغلف بمعجون الصنفرة الدقيق ينتج تأثير بلوري بسيط
  • التمشيط الدائري بنعومة الساتان - ينتج احساس مخملي، مثل الأنفاق المحفوره، تتحقق باستخدام مخرطة يدوية أو ورق الصنفرة
  • اللف / التنعيم – يستخدم في اللف لوحة من الحديد الزهر يتم لفها باليد يغطى أو "يشحن" بخليط من جلخ الصنفرة في قاعدة من الزيت أو الماء، وتفرك القطعة باللوحه في نمط بشكل الرقم ثمانية بالإنجليزية، ليعطيها تشطيب أملس. ويتحقق التنعيم عن طريق شريط جلخ جاف مثل الصنفرة
  • صقل اللباد – عجلة ذات حواف سميكة عليها لباد كثيف يغلفة طبقة من خليط مركب الصقل، والتي يمكن استخدامها في كل شيء من المعادن إلى الزجاج والأحجار الكريمة

وبمجرد اكتمال الصقل، فإن لمس الساعة بالأيدي المجردة حتى ولو كانت نظيفة، من شانه ان يتسبب في إلحاق الضرر بأعمال الصقل، حيث يتسبب في تشوهات دقيقة غير مرئية لأي شخص إلا المتخصص باستخدام العدسة. ولهذا السبب، يتم ارتداء القفازات القطنية أو الكشتبانات المطاطية الواقية في ورش التصنيع. عندما ينتقل الغلاف والسوار من فنان الصقل إلى مراقبة الجودة، تكون أيضا مغلفة بورنيش واقي يسمى "الأزرق"، يحمي ذلك الساعة خلال رحلتها بداية من تلك المرحلة وحتى تتم إزالة الأزرق حين ذهاب الساعة للتسليم 

هناك أنواع مختلفة من السوار: أساور تشاين (أساور السلسلة)، وسوار الميكانيك (السوار المصنوع ميكانيكيا). مع أساور تشاين التقليدية، كل وصلة مستخدمة كانت تصنع يدويا بشكل منفرد، وتوضع في محلها وتتم محاذاتها وتجميعها ولحامها، مما يعني أن استكمال السوار كان عملية معقدة. في هذه الأيام وصلات الأساور الحديثة مايو أو الميكانيك يتم إعدادها عن طريق ماكينة. ومع ذلك يتم التجمع دائما بشكل يدوي، ويظل عمل مكثف ومرضي. 

مثال نهائي: Nautilus

قدمت Patek Philippe  ساعة Nautilus، في عام ١٩٧٦ كساعة ذات تصميم ذكوري جريء وشخصية جذابة، ليست مجرد ساعة فريدة من نوعها، انها أيضا مثالية لتوضيح التشطيب اليدوي للغلاف وسوار وتقنيات الصقل على وجه الخصوص. تضمن الصقل وحده القذف الرملي الميكانيكي، اللف / التنعيم، لباد التلميع، التمشيط كالساتان، الصقل والتلميع.

بعد التشطيب الميكانيكي، فهناك حوالي ٥٥ عملية تشطيب يدوي مختلفة لانهاء سوار وغلاف ساعةNautilus .  وتبدأ بإعداد الحلقات الداخلية واحدة واحدة: التنعيم على الجانب السفلي والتمشيط بنعومة الساتان بالأعلى. ثم إعداد الحلقات المركزية واحدة واحدة: التنعيم على الجانب السفلي والصقل بالأعلى. ويلي ذلك تجميع السوار: تركيب الحلقات معا والإلحاق بالدبابيس.

الشطب، وهو ما يعني قطع والتخلص من الحواف الحادة – وحينها يتم تنفيذها على الجانب السفلي والعلوي من السوار. يتم تمشيط الساتان للجانب السفلي والعلوي للوصول إلى سطح متماثل. التالي هو التغطية - حماية المنطقة المحيطة بها قبل العملية التالية بالورنيش أو الشريط، ثم يتم صقل وتلميع الحلقات المركزية وأعمال الشطب. ثم يتم التفتيش – تجميع المشبك وتعديله للشد وتركيبه على السوار؛ ولتثبيت الغطاء (على قفل ثلاثي الشفرة)، ويتبع ذلك التفتيش النهائي.

قد ترغب في مقارنة Nautilus  الصارمة السهلة الممتنعة، بساعة توازيها في الخشونة، ساعة الرجال كود 5960 مع البريق الأنيق  للصلب اللامع، وسوارها بصفوفه الواضحة المفصلة والروابط بتصميم "القطرة". الكفاءة المهنية للتشطيب هو ما يعطيها الرشاقة والعذوبة نحو البشرة، وتمد كل حلقة بالتفاعل مستقل مع ضوء الذي تستقبله. انها مثال آخر على الاهتمام بالتفاصيل الذي يعد السمة المميزة لورش Patek Philippe ، في هذه الحالة، اخلاصهم لحرفة تشطيب السوار بكمال تام. 

نحن نستخدم الكوكيز لتقديم وظائف الموقع والتحليلات كما هو موضح في سياسة الكوكيز لدينا ولضمان أننا نقدم لكم أفضل تجربة على موقعنا. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا على الانترنت دون تغيير الإعدادات، فإنك توافق على استخدامنا للكوكيز.