3 - الميناءات

تشمل اللمسات النهائية في عملية صنع الميناء لدى Patek Philippe سلسلة من التقنيات المتخصصة والحرف التي توازن بين الجمال ووضوح القراءة

إذا كان الغلاف هو الجسم الذي يضم البنية المعقدة، فالميناء هو الوجه المباشر للساعة الذي نحدق فيه وهو أيضا ما جعل المئات من المكونات داخل الساعة ذات معنى. الميناء هو رقاقة من المعدن تفسر لنا هذا العالم صغير جدا من العجلات والروافع والتروس واليايات الواقع بأسفله والذى يفصله عن العقارب والزجاج. 

لا يعد تصنيع الميناء فرعا من صناعة الساعات بقدر ما هو حرفة متخصصة في حد ذاتها. وحيث أن الميناء هو جزء الساعة الذي يتحدث إلينا، لا يجب فقط أن يكون جميلا ومتناغما، ولكنا أيضا واضحا ومقروءا. يستخدم صانعي الميناء وفناني التشطيب مهارات يدوية عتيقة، جنبا إلى جنب مع "أسرار" مهنية تناقلتها الأجيال، تستغرق أعمال إنتاج الميناء لدى Patek Philippe من أربع إلى ستة أشهر، ومن ٥٠ إلى ٢٠٠ عملية، بما في ذلك التقنيات الزخرفية.

كل موديل ميناء مختلف، ولكل منها هناك قائمة مهام منهجية، أو "التوجيه"، إلى حد ما مثل وصفة، وضعت بحيث لا يقوم أي شخص بأغفال أي من العمليات المعنية - هناك أكثر من ٦٠٠ قائمة مهام ممكنة، لذلك يجب اتباع القائمة المحددة واحد لكل ميناء معين! وهنا مثال واحد فقط لقائمة، لميناء ساعة تعقيدات الكبرى ذات تقويم دائم كود 5159G:

  • قطع طبق الميناء: الشكل الخارجي، الفتحة المركزية، فتحات الصك
  • لحام الأقدام لضبط وضع الميناء للعمليات اللاحقة
  • التجانس: باستخدام ورق الصنفرة لإزالة آثار القطع، وتنعيم السطح وتهيئته للصقل
  • الصقل أو التلميع باستخدام الفرش المصنوعة من أقراص القطن، لإعداد سطح أملس تماما جاهز للعمليات التالية
  • الطحن (أو الجرش) تجويف مركزي للتحضير لأعمال جلوشا
  • جلوشا - حفر بنقش بزوغ الشمس
  • الطلاء الكهربي والزخرفة: طلاء العمل بطبقة من الفضة ليكتسب تشطيب بالمظهر المخملي (القذف الرملي ثم يليه التشطيب المخملي) ثم التلوين (لإعطاء اللون النهائي).
  • ورنيش السليلوز: وضع طبقة ورنيش شفافة واقية
  • الطباعة المنقولة اليدوية لعبارة "Patek Philippe Genève " على الخرطوش، واضافة أسطورة "الصناعة السويسرية" ، والأرقام وحلقة الفصل والشريط الخارجي الذي يحمل الأرقام والرموز

بعد كل عملية ، يتم تنظيف الميناء في حمام بالموجات فوق الصوتية مع المنظفات القابلة للتحلل. 

يعد الطلاء بالمينا الذي غالبا ما يستخدم من قبل Patek Philippe لزخرفة الأغلفة والميناءات، أحد أعلى الحرف اليدوية النادرة مخاطرة في الصناعة. عمليه محفوفة بالمخاطر، قد يكون لصهر الزجاج المسحوق في درجات حرارة عالية  نتائج مفجعة، ولكن عند ناجحة، تكون النتيجة جمالا أخاذا، من التصاميم بألوان المجوهرات البراقة التى لن تخبو أبدا إلى المظهر اللامع التقليدي اللطيف.

مع مرور الوقت، أصبحت هذه المهارة الحساسة معرضة للخطر- ولكن ليس عند Patek Philippe، حيث تم الحفاظ عليها ورعايتها، وخلال النهضة الحالية في طلاء المينا في صناعة الساعات، يتم توظفها لابداع قطع جميلة تخلب الألباب (تستغرق أى وقت بين عدة ساعات إلى عدة أسابيع - أو حتى عدة أشهر لرسوم المنمنمات)

تتضمن التقنية طحن الزجاج الملون أو أصباغ المينا إلى مسحوق مثل التلك، وخلطه مع الماء أو الزيت (عادة ما تستخدم Patek Philippe  زيت اللافندر)، والرسم بالعجينة الناتجة بدقة (وأحيانا باستخدام فرشاة دقيقة تصل إلى شعرة واحدة) على سطح معدني مجهز. وبمجرد أن يجف، يتم حرق العجينة في فرن عند درجة حرارة حوالي ٨٥٠ درجة مئوية، حتى يتسنى لمسحوق الزجاج أو الأصباغ أن تذوب وتشكل سطح جديد قاسي ويندمج في القاعدة المعدنية.

قد يحتاج الأمر إلى العشرات من عمليات الحرق أثناء بناء الطبقات المتعددة؛ طبقة أو اثنين من المينا الشفافة تضيف عمق نهائي وتألق. ولأنه يمكن للألوان أن تتغير أثناء عملية الحرق، يجب ألا يكون عامل المينا فنان فقط بل أيضا كيميائي وصاحب رؤية، قادرا على حساب كيف يمكن للأصباغ أن تتفاعل وأن يتخيل بدقة درجات اللون النهائية.

يستخدم عامل المينا واحد أو مجموعة من التقنيات القديمة جدا- كلوزوني، شامبليفيه، بايوني والمنمنمات. لمعرفة المزيد عن كل هذه الإجراءات المعقدة، يرجى الاطلاع على قسم الحرف اليدوية النادرة

Calatrava كود 5116، بوجهها الهادىء البسيط المطلي بالمينا. ساعة من إنتاج محدود، الرقاقة البيضاء النقية من طلاء المينا الحقيقي بالحرق اليدوي على الميناء بوضوح لا مثيل له ولمعان رقائق الكتابة، وفي مقابل الأرقام الرومانية السوداء لهذا الموديل بالتحديد فخمة وقوية. 

تستخدم هذه التقنية القديمة لعمل أخاديد مستقيمة أو دائرية لا يبلغ سمكها سوى بضعة أعشار من المليمتر، وعمقه جزء من ثلاث مئة إلى أربع مئة من المليمتر. تشكل الأخاديد المتقاطعة في نقش جلوشا أشكال نقوش لا نهائية لتلتقط وتعكس الضوء. وهنا فهى تنبعث خارجة من المركز في إشعاعات.

هناك نوعان رئيسيان من المخارط: مخرطة محرك الخطوط المستقيمة ومحرك الوردة. يستخدم الأول لقطع خطوط مستقيمة قد تتقاطع بأى زاوية: على سبيل المثال، عند ٩٠° للنقوش "المسمارية" أونقش كلو دو باري - من بين الأكثر شهرة، ويوجد على الإطار المحيط بزجاج ساعات Calatrava. والأكثر شهره واستخداما على نطاق أوسع، هو محرك الوردة المحوري والذي يقدم مجموعة متنوعة من الزخارف الغنية، حيث يمكنه أنتاج خطوط منحنية.

يفخر الحرفي بمعرفة ماكيناته عن ظهر قلب حيث كانت آخر مرة شوهدت تعليمات الاستخدام قبل قرنين من الزمان. محركات الوردة المستخدمة في Patek Philippe هي نسخ طبق الأصل من تلك الموجدة في متحف Patek Philippe في جنيف.

ازدهر فن جلوشا في صناعة الساعات في القرن التاسع عشر، ولكن في أواخر القرن العشرين، وكان عرضة لخطر الانقراض جنبا إلى جنب مع الحرفيين الذين يعرفون كيفية استخدام الآلات القديمة. لكن، ومع اقتراب نهاية الألفية ارتفع الطلب على النقوش الجميلة والزخارف الهندسية، وأصبحت للتقنية استخدام مرة أخرى وتمكن الحرفيين المتبقين من نقل معارفهم.

اليوم، حرفيي جلوشا الحقيقين قلة، ويواصلون تقديم  فنهم بفضل حبهم للتقاليد، والذي أبقته Patek Philippe على قيد الحياة. 

تتم العديد من العمليات بشكل يدوي، ويؤثر نقل الأصباغ أو التجزيع على الميناء (مات، نصف مات ، وهلم جرا) على بريق وعمق اللون النهائي. يستخدم الحرفي جلخ مصنوعة من صخور الطبيعية سحقت إلى مسحوق ناعم مثل الطحين، ثم خلطت مع الماء. انتظام التقنية وثبات خلط المزيج هو أمر حيوي.

  • ​بزوغ الشمس: يستخدم فرشاة ذات شعيرات لامعة من النحاس مع معجون جلخ لخلق أشعة تنتشر من المركز إلى الحواف على الميناء. يتطلب ذالك وجود يد ثابتة ثبات بلا حدود. عندما يدور الميناء المكتمل حول محوره، يكشف تأثير بزوغ الشمس الجليل.
  • تمشيط الساتان العمودي: مرة أخرى، تستخدم فرشاة ذات شعيرات نحاسية خشنة ومعجون الجلخ. ومن الضروري أن تكون كل شعيرات الفرشاة بنفس الطول بالضبط ومستقيمة تماماحيث يتم سحب الفرشاة إلى أسفل بحرص شديد.
  • ​القذف الرملي: يتم وضع الميناء بعناية في جهاز ويتم قذفها بضراوة بمزيج من المياه والصخور المجروشة حتى يتم رقط  سطح الميناء بشكل مجزع دقيق.
  • التشطيب المخملي: يتم تحقيقه من خلال اسلوبين متتابعين للتشطيب بالقذف الرملي، أولا المستقيم الأصلي، على النحو الوارد أعلاه للوصول إلى سطح مات، وبعد ذلك استخدام كريم التارتار للجلخ، والذي ينتج لون كريمي ناعم.

في هذه المرحلة، يتم إرجاع الميناءات إلى قسم الطلاء الكهربائي للتلوين النهائي، وحيث أن الجلفنة يمكن أن تستخدم أيضا لنقل تشكيلة من الدرجات اللونية. فالحصول على اللون المثالي هو إجراء متعددة الخطوات و يتضمن الغمر المتكرر في الحمامات الكيميائية من ظلال معدنية مختلفة للوصول إلى النتيجة الصحيحة. بالنسبة لبعض الموديلات، يكون التشطيب ذوالتأثير المخملي - هو المرحلة النهائية. بالنسبة للميناءات الملونة، يكتمل العمل الفني للطبق حين يخرج  في نهاية المطاف من الطلاء الكهربائي للمرة الثانية، متألق بدرجته اللونية الجديدة.

ويمكن أيضا طلاء الميناء بالورنيش من أي لون، من الأسود والأزرق والأرجواني إلى الأبيض - يمكنك ان ترى ذلك على موديل ساعة Aquanaut Luce من الصلب،  مع مجموعة الخيارات المتنوعة من ألوان المينا. خلاف ذلك يتم وضع طبقة واقية من ورنيش السيلولوز على الميناء بمجرد تلوينة لحمايته من الأكسدة.

يجب أن تتم عملية الورنيش في ظروف تحت تحكم صارم جدا، في مقصورة مخصصة. فجزيئات الصغيرة جدا من الغبار أو حتى التلوث يمكن أن يلتصق بالميناء أثناء عملية الورنيش. إذا حدث هذا، فإنه لا بد من التخلص من الميناء، حتى وإن كان قد تم الكثير من العمل عليه. لهذا السبب، فمعايير النظافة مكثفة. يرتدى العامل ملابس واقيه من الكهرباء الاستاتيكية و يبدأ بتنظيف مقصورة الورنيش بمناديل رطبة. ويتم طلاء الورنيش على نحو سلس، ويترك الميناء ليجف طبيعيا في المقصورة، ثم يتم تلميعه بالورنيش مرة أخرى لتحقيق اللون المثالي. 

الياقوت، الزمرد، الصفير، الماس - يجب أن تمتثل كل الأحجار الكريمة للمعايير الصارمة لختم Patek Philippe وأن تكون الأفضل من نوعها على الإطلاق. بالنسبة للماس، لا يتم قبول إلا أعلى درجات اللون في النطاق من "دي" إلى "سي". يجب ان يكون نقاء وقطع الماس  متوافق مع مواصفات توب يسلتون. يجب أن يكون الماس من الصنف الذي لا تشوبه شائبة داخليا وهو المرغوب دائما من درجة (آى إف)، ويجب أن يتوافق القطع مع الدرجات الدولية "ممتازة" إلى "جيد جدا". يتم ترصيع  الأحجار الكريمة في Patek Philippe باليد مع عدم الاستعانة بمادة لاصقة اطلاقا. يجب أن تكون صفوف الأحجار الكريمة مستوية ومشيرة في نفس الاتجاه. يولى عامل الترصيع الاهتمام بشكل وطابع كل حجر كريم من أجل ابراز جماله البراق. سواء كان سيتم ترصيعه  في النمط التقليدي، عشوائيا (محاكاة، محتمل، سماء مرصعة بالنجوم) أو باجيت واقفة كأرقام . 

بمجرد اتمام عملية طلاء و/أو ورنيش الميناء تواصل إلى "دي كالك" أو مايسمى كذلك تامبوجرافي أو الطباعة المنقولة. هذا هو الاسم الذي يطلق على عملية الطباعة الحجرية الحساسة، حيث تكون أي الطباعة تظهر على الميناء خلالها منقوله من الحبر على لوحة محفورة باستخدام وسادة سيليكون، ويكون عليها كل نقوش المينا مثل الأرقام وحلقة الفصل والعدادات، ويتم وضع أي علامات في مكانها. مهمة حساسة لدرجة أنها يجب ان تتم في "غرفة بيضاء" حيث، مرة أخرى، يتم التحكم بشكل صارم في جزيئات الغبار أو التلوث، و يرتدي المشغل أفرول وقناع حتى لا تدخل أي جزيئات. ويتطلب الأمر يد ثابتة ذات ضغط ثابت ومنتظم وعين ثاقبة. قد تحتاج  العملية إلى التكرار عدة مرات مع لوحات مختلفة ووسائد لنقل جميع النقوش – والألوان- لميناء ما. ما بين كل طبقة وأخرى يتم ترك الميناء ليجف في حاضنة. 

يمكن أن تكون علامات الساعات منفذة بطريقة الطباعة المنقولة باليد على سطح الميناء، مركبة باليد من الذهب عيار ١٨ قيراط، أو منفذة باستخدام أحجار الماس المستديرة أو من قطع باجيت. يتم وضع الذهب والماس على أوبليك، مما يخلق ارتفاع للمؤشرات، زيادة طفيفة في التباين. جميع علامات ساعاتPatek Philippe ، بغض النظر عن المادة الأساسية في الميناء، وسواء كانت مؤشرات بتصميم الهراوة أو أرقام رومانية أو عربية، هي مركبة من الذهب عيار ١٨ قيراط.  وكما هو الحال مع لوحة الميناء، فعلامات الساعات تمر بعملية إنتاج طويلة قبل أن تستقر في منزلها النهائي. هناك أكثر من مائة خطوة مختلفة لإنتاج علامات الساعات، ولكن المرحلة الأولى، كما هو الحال مع الميناء، وسوف تتألف دائما من تطريق أو مسح (صياغة "القطع المصمتة" الصغيرة).

ثم يأتي النحت، باستخدام ماكينة مزودة بأدوات قطع الماس الحادة، وعلامات الساعات هي إما منحوتة (مقطوعة في أسطح صغيرة مستوىة عند الحواف، مثل جوهرة) مسطح مصقول مثل الماس أو مشطوب لجعل قراءتها أكثر وضوحا، ثم يتم التلميع النهائي لعلامات الساعات بشكل منفرد.

العملية الأخيرة على الميناء هى وضع الأوبليك لعلامات الساعات، ويتم تنفيذ ذلك كليا باليد، ويتطلب ذلك براعة كبيرة وتركيز مطلق لحماية الميناء الذي مر بالفعل بعدة عشرات من العمليات المعقدة للغاية. باستخدام الملاقط، يقوم المشغل بوضع أقدام العلامات واحدة تلو الأخرى في مكانها المعين من خلال ثقوب إرشادية صغيرة ، اتقان مجهري حيث فتحات ثقوب الأقدام صغيرة جدا أسهل كثيرا استشعارها بالأصابع عن رؤيتها بالعين. بمجرد تثبيت كل شئ يقوم الأخصائي بلف الميناء بعناية ويبدأ في تثبيت وضبط العلامات بشكل نهائي قبل طي أقدامهم بشكل مسطح على قاعد الميناء وذلك باستخدام عجلة طحن عالية السرعة يدوية أو أداة مدببة.

وفقا لختم Patek Philippe، تكون الأرقام و/ أو العلامات مصنوعة من الذهب ومؤمنة بطريقة تضمن لها أقصى طول عمر. 

نحن نستخدم الكوكيز لتقديم وظائف الموقع والتحليلات كما هو موضح في سياسة الكوكيز لدينا ولضمان أننا نقدم لكم أفضل تجربة على موقعنا. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا على الانترنت دون تغيير الإعدادات، فإنك توافق على استخدامنا للكوكيز.